اساحبتى
اهلا اهلا اساحبتى ....اتفضلى واقفة ليه على الباب ...يلا سجلى بايدك اليمين

اساحبتى

احلى منتدى اسلامى لاحلى صحبة ستات و بس :)
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اتعلمى ازاى تديرى ذاتك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
as7btko
Admin
avatar

عدد المساهمات : 131
نقاط : 312
تاريخ التسجيل : 16/09/2012
العمر : 35

مُساهمةموضوع: اتعلمى ازاى تديرى ذاتك    السبت سبتمبر 22, 2012 10:55 am


ازيكوا اسحباتى الحلوين

الموضوع انهاردة عن ادارة الذات
كلام قريتة و عجبنى جدا قلت لازم انقله ليكم

ادارة الذات عبارة عن كذا مرحلة فاصبرى كدة و اقرى كويس

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://as7bty.forumegypt.net
as7btko
Admin
avatar

عدد المساهمات : 131
نقاط : 312
تاريخ التسجيل : 16/09/2012
العمر : 35

مُساهمةموضوع: رد: اتعلمى ازاى تديرى ذاتك    السبت سبتمبر 22, 2012 11:01 am

التخطيط
التخطيط يعني:

وضع أهدافك في برنامج عمل قابل للتنفيذ، أو بعبارة أخرى: رسم صورة واضحة للمستقبل، وتحديد الخطوات الفعّالة للوصول إلى هذه الصورة؛ أي وضع أهدافك في برنامج زمني، وتحديد الخطوات والإجراءات التي تقود إلى تحقيقها. وكذلك فإن التخطيط مهم للعمل على تنفيذ المهام والمشاريع المنوطة بالفرد في الوقت الحاضر، هذا بالإضافة إلى أهميته كمنهج للتعامل مع المشكلات التي تطرأ على الفرد والعمل على حلّها.








ومن المفيد لنا أن نتأمل النموذج الذي ابتكره (ماسلو) عالم النفس الأمريكي حول الحاجات الإنسانية، فهو نموذج شيّق يربط حاجات الإنسان بالتخطيط. يقول ماسلو: إن حياة الإنسان مبنية على الاستجابة لمجموعة من الحاجات وهي في الأهمية والترتيب كالآتي:




وبناءً على نظرية ماسلو فإن هناك حاجات أساسية لابد أن يستجيب لها الإنسان ويشبعها وهي الحاجات الفسيولوجية، وعند إشباع كل حاجة ينتقل إلى الحاجة التي أعلى منها، ولاشك أن التخطيط جزء من الحاجات المتقدمة وله علاقة بالعمل على تحقيقها.(طبعا احنا كمسلميين هنزود على نظرية سى ماسلو الحاجات الروحية و هى عبادة الله عز و جل لان دة الاصل فى خلقنا و بدونها اكتئاب الدنيا يبقى فينا لان و من اعرض عن ذكرى فان له معيشة ضنكا )



فوائد التخطيط:


التخطيط يساعدك على تحديد الاتجاه، وذلك لأنه في الأصل مبني على أهداف سبق لك أن حدّدتها.

التخطيط يساعدك على تنسيق جهودك وجعلها متناغمة مع بعضها البعض.

التخطيط يقدّم لك معايير واضحة ومقاييس محدّدة للتقدم من أجل تحقيق أهدافك.

التخطيط يجعلك مستعداً للخطوات القادمة.


ما الذي يمنعنا من التخطيط:

الجهل بالتخطيط وعدم معرفة أهميته في الحياة.

عدم الإلمام بكيفية التخطيط.

عدم القناعة بالتخطيط والشعور بأنه مضيعة للوقت.

عدم توفر الطموح أو الإفراط في التفاؤل.

الاستسلام للأمور العاجلة وعدم التفريق بين المهم والأهم والعاجل.

الخوف من المجهول.

الثقة المبالغ بها (الزائفة) في القدرة على الإنجاز دون تخطيط.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://as7bty.forumegypt.net
as7btko
Admin
avatar

عدد المساهمات : 131
نقاط : 312
تاريخ التسجيل : 16/09/2012
العمر : 35

مُساهمةموضوع: رد: اتعلمى ازاى تديرى ذاتك    السبت سبتمبر 22, 2012 11:12 am

ترتيب الاولويات
الإنسان الناجح والفعّال في هذه الحياة ليس الإنسان المنتج أو الذي ينجز الأمور فقط، بل هو الإنسان الذي يحقق النتائج المطلوبة في الوقت المتاح. لذا تأتي مهارة ترتيب الأولويات و يقصد بها عملية ترتيب الأهداف والمهام والأعمال ابتدءا من المهم فالأهم، بحيث يتمكن الإنسان من تحقيق أهدافه في الوقت المتاح أمامه.




هنعمل جدول يساعدنا فى ترتيب الاولويات و التقسيم كالتالى



المربع الأول:

هام جداً وعاجل

هذه أمور تفرض نفسها علينا، فهي هامة جدا، لابد من عملها ولكنها عاجلة لا يمكن تأخيرها إلى وقت آخر. ومن أمثلة ذلك: العبادات أو الواجبات أو المسؤوليات التي يجب أداؤها.

المربع الثانى :

هام جداً وغير عاجل

وهذه أمور هامّة جداً ومطلوب إنجازها ومتابعتها ولكنها غير عاجلة، ولذلك يمكن تأجيلها وتأخيرها والتسويف في عدم مباشرتها. ومن أمثلة ذلك: تحديد أهدافك في الحياة، التخطيط للمستقبل.




المربع الثالث:

ضروري وعاجل


وتندرج في هذا المربع جميع المهام والمسؤوليات الضرورية التي تعتبر أقل أهمية من المربع الأول، ولكن لها صفة الاستعجال، ومن ثم فإن هناك ضغوطاً علينا لمباشرتها وإنجازها.
و من أمثلة ذلك: تصحيح أخطاء الواجبات قبل تسليمها للأستاذ ، الجلوس في المنزل لانتظار الآخرين.

المربع الرابع:


ضروري وغير عاجل


ويندرج في هذا المربع جميع المهام والمسؤوليات الضرورية والتي يمكن تأجيلها، والتسويف في عدم مباشرتها، ومن أمثلة ذلك: إعداد الميزانية المطلوبة بعد شهر، القراءة، موعد طبيب الأسنان، تخطيط الإجازة.





المربع الخامس:


غير ضروري وعاجل


ويندرج في هذا المربع أغلب الأمور التي تتسبب في تضييع أوقاتنا، حيث تواجهنا أهداف ومهام تافهة وهامشية ليست ضرورية وليس لها فائدة تذكر في تحقيق أهدافنا في الحياة، ولكن هذه الأمور نضطر إلى القيام بها بسبب السياقات التي تتم فيها صفة الاستعجال. ومن أمثلة ذلك: المكالمة الهاتفية غير الهادفة، والزائر الثقيل الذي يفاجئك في وقت غير مناسب.


المربع السادس:


غير ضروري وغير عاجل

ويندرج في هذا المربع أسوأ أنواع مضيعة الوقت، مثل مشاهدة التلفزيون لأوقات طويلة، المبالغة في تمضية الوقت في قراءة الجرائد والمجلات، والمبالغة في الاسترخاء والنوم، أو التنزه في الأماكن العامة لأوقات طويلة.




توجيهات مهمة عند ترتيب الأولويات:

[color=indigo]تذكر عند التفكير في الأولويات والتعامل معها وتحديدها، أنها لا تأتي من فراغ، بل لابد من أن تكون هذه الأولويات مبنية على رسالة واضحة.

يجب ممارسة ترتيب الأولويات على جميع مستويات الأهداف، فهناك أولويات للأهداف بعيدة المدى وأولويات للأهداف متوسطة المدى وقريبة المدى.

تذكر أن أفضل شخص يحدّد أولوياتك هو أنت، ولكن لا بأس من الاستعانة بالآخرين والاستفادة مما يقدمونه من أفكار.

هناك نوعان من الأولويات: نوع ثابت وهو ما يتعلق بالعبادة، ونوع متغير وهو ما يتعلق بعملك والظروف الاجتماعية.

تعلم قول كلمة "لا"، ويقصد هنا الاعتذار عن الأعمال والارتباطات والمهام التي لا يُرى منها فائدة.

يفضل الاحتفاظ بمذكرة أو قائمة يومية تتضمن الأعمال التي يُراد تنفيذها، لأنها تساعد على تحديد الأولويات.[/
color][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://as7bty.forumegypt.net
as7btko
Admin
avatar

عدد المساهمات : 131
نقاط : 312
تاريخ التسجيل : 16/09/2012
العمر : 35

مُساهمةموضوع: رد: اتعلمى ازاى تديرى ذاتك    السبت سبتمبر 22, 2012 11:44 am

اتخاذ القرارات


هناك أربعة أساليب تساعد في اتخاذ القرارات هي:






الخبرة:
استخدم الخبرات السابقة، على أساس أن المشكلات الحالية تتشابه مع المشكلات السابقة.

المشاهدة:
التقليد وتطبيق الحلول التي اتبعها آخرون في حل مشاكل شبيه

التجربة والخطأ:
أن تجرب فتخطئ، فتجرب فتتعلم، وهكذا.. وفي ضوء ذلك تتخذ القرار.

الأسلوب العلمي:
أن تتخذ القرار بناءً على ما أثبته العلم أو التحليل العلمي والدراسة العلمية للموقف.








من أسباب التردد في اتخاذ القرار:

عدم القدرة على تحديد الأهداف أو عدم وضوح الأهداف مما يجعل صورة الموقف متـأرجحة ويؤدي إلى صعوبة في اتخاذ القرار.

عدم القدرة على تحديد النتائج المتوقعة لكل بديل.

عدم القدرة على تقييم المزايا والعيوب المتوقعة للبدائل المختلفة، مما يخلق حالة عصبية يصحبها تردد.

ظهور بدائل أو توقعات لم تدرس في المرحلة الأخيرة من مراحل اتخاذ القرار.

قلّة خبرة متخذ القرار، أو اعتقاده بأن القرار يجب أن يكون مثالياً 100 %، وبالتالي فإن البحث عن قرار بلا عيوب يؤدي إلى عدم اتخاذ القرار.





ابعد التردد في اتخاذ القرار:


كل قرار يجب أن يساهم في تحقيق الأهداف.من الضروري إعطاء أهمية للشعور وا لانفعالات والعواطف، بالإضافة إلى الأشياء الظاهرة الملموسة أو الممكن الاستدلال بها عقلياً فجميعها تسهم في تعزيز اتخاذ القرار.

ليس من الممكن إرضاء كل الناس، فمعظم القرارات لا يمكن أن ترضي الجميع، فمنهم من يحاول دائماً انتقاد القرار بعد إصداره، فعلى متخذ القرار في هذه الحالة أن يشرح ظروف القرار ويحاول كسب تعاون الجميع .



لماذا لا يتخذ الأفراد قرارات سديدة؟

العجز عن تحديد المشكلة تحديداً واضحاً أو عدم القدرة على التمييز بين المشكلة السطحية والمشكلة الحقيقية.

العجز عن الإلمام بجميع الحلول الممكنة للمشكلة وهذا غالباً ما يؤدي إلى اختيار حلول قد تكون أقل قيمة من الحلول التي نجهلها.

العجز عن القيام بعملية تقييم متساوية بين البدائل.

إن الفرد مقيد في اتخاذه للقرارات بمهاراته وعاداته وانطباعاته.

إن قرارات الفرد محكومة بالقيم.

إن قرارات الفرد محكومة بمعلوماته وخبرته عن الأشياء التي تتعلق بمجاله.

إن عنصر الوقت غالباً ما يسبب ضغطاً على متخذ القرار، فغالباً لا يتوفر وقت كافٍ لدراسة مختلف البدائل وفحص النتائج المترتبة عليها، كذلك فإنه من الضروري اتخاذ القرار في الوقت الملائم .






الأخطاء الشائعة في صناعة القرارات:


عدم إدراك المشكلة، لعدم وجود تصوّر عن الأوضاع المشابهة.

التشخيص السيئ للمشكلة، لعدم معرفة الوضع الأمثل.

الإخفاق في توليد بدائل جديدة، والاكتفاء بقبول الحلول التقليدية المعروفة.

الإخفاق في تقييم البدائل تقييماً دقيقاً والإخفاق في تحديد معايير لاختيار البديل الأمثل.

تأثر صانع القرار بتركيبته النفسية في صناعة القرار دون دراسة موضوعية لنتائج هذا القرار.

عدم قدرة صانع القرار على الاعتراف بالضغوط الاجتماعية، وسوء التصرف في عمل أوضاع متوازنة بين ما يتطلبه القرار وما يفرضه المجتمع من ضغوط .

عدم إشراك صانعي القرارات ذوي العلاقة بالمشكلة، أولئك الذين سيتأثرون بالحلول المتوقعة للمشكلات.

الفشل في وضع خطة عمل لتنفيذ القرار، أو في متابعة تنفيذ القرار.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://as7bty.forumegypt.net
as7btko
Admin
avatar

عدد المساهمات : 131
نقاط : 312
تاريخ التسجيل : 16/09/2012
العمر : 35

مُساهمةموضوع: رد: اتعلمى ازاى تديرى ذاتك    السبت سبتمبر 22, 2012 12:06 pm

لسة هكمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://as7bty.forumegypt.net
 
اتعلمى ازاى تديرى ذاتك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اساحبتى :: منتدى ستايلك و شخصيتك :: شخصيتك و ذاتك-
انتقل الى: